0
17
دعت رابطة علماء الشريعة بدول مجلس التعاون الخليجي، دعت الأمة العربية والاسلامية إلى التحرك باعلان صوتها عاليا ضد الانتهاكات الصهيونية المتكررة على المقدسات الاسلامية في الاراضي الفلسطينية المحتلة، محذرة من أن المسجد الأقصى أصبح اليوم تحت معاول اليهود.
وطالبت الرابطة في بيان الحكومات العربية والإسلامية بأن تتحمل مسئوليتها الدينية والسياسية والتاريخية تجاه ما يحدث في القدس المحتلة، مؤكدة أن هذه الحكومات تستطيع استثمار الضغوط السياسية والدبلوماسية والتجارية والاقتصادية، ولفتت إلى أن مصالح أمريكا وأوربا مع بلاد العرب والمسلمين أكثر منها مع اليهود الصهاينة.
وأضاف البيان أن الحكومات العربية تستطيع أيضا أن تسحب مبادرتها السلمية التي لم يعد لها محل في الواقع أمام غطرسة وجبروت اليهود، وشدد على أنه لا محل لهذه المبادرة في ميزان الشرع في ظل احتلال اليهود جزءاً من أرض إسلامية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here